أخى الزائر / أختى الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة منتدى أسرة ابن سينا
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» عقبالكم
السبت فبراير 13, 2010 1:49 am من طرف CALIPSO

» PRECIOUS WORDS
السبت فبراير 13, 2010 1:38 am من طرف CALIPSO

» إحسبها صح
السبت فبراير 13, 2010 1:35 am من طرف CALIPSO

» درس تشريح...اضحك معنا
السبت فبراير 13, 2010 1:28 am من طرف CALIPSO

» الحياة… ليست كما تبدو دائما !
السبت فبراير 13, 2010 1:25 am من طرف CALIPSO

» ابتسم ولا تحزن ....وكن بلسما
الخميس ديسمبر 24, 2009 3:17 pm من طرف ((عبير الورد))

» مذاهب دكاترة الجامعة في وضع اسئلة الامتحانات
الأحد نوفمبر 22, 2009 3:09 pm من طرف sper2

» النوم سلطان
الأحد نوفمبر 22, 2009 3:04 pm من طرف sper2

» Blood Circulation
الأحد نوفمبر 22, 2009 3:02 pm من طرف sper2

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
CALIPSO - 273
 
sper2 - 256
 
Dr_MMM - 163
 
winter songs - 159
 
rosette - 157
 
((عبير الورد)) - 154
 
lola - 138
 
سهر الليالي - 129
 
Dr.Dala3 - 122
 
MIDO - 104
 

شاطر | 
 

 الحياة… ليست كما تبدو دائما !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
((عبير الورد))
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى الجوزاء عدد المساهمات : 154
تاريخ الميلاد : 21/06/1990
العمر : 27
الفرقة : ......
الهواية : ......
تاريخ التسجيل : 05/12/2008

مُساهمةموضوع: الحياة… ليست كما تبدو دائما !   الخميس أكتوبر 08, 2009 9:28 pm

نظرات وقحة

جلست الفتاة الشابة في المقهى بانتظار خطيبها
الذي اتفق معها ان يلاقيها بعد انتهاء العمل
ارتشفت الشاي وجالت بنظرها في المكان
فرأت شابا ينظر اليها ويبتسم
لم تعره انتباها واستمرت في شرب الشاي
بعد دقائق اختلست نظرة بطرف عينيها
الى حيث يجلس الشاب فرأته مازال ينظر اليها
وبنفس الابتسامة , تضايقت جدا من هذه الوقاحة
وعندما جاء خطيبها اخبرته
نهض الخطيب واتجه نحو الشاب
ولكمه لكمة قوية في الوجه اطاحته ارضا
نظرت الفتاة الشابة نظرة إعجاب الى رجولة خطيبها
ودفاعه عنها في مقابل نظرات الشاب الوقحة
وخرجا من المقهى يدا بيد


بعد لحظات نهض الشاب بمساعدة النادل
ووضع نظارته السوداء على عينيه
ورفع عصاه وتحسس طريقه الى خارج المقهى




*******************************************************


حيث يذهب الجميع

قرر ان يجرب اللذة الحرام لاول مرة
فاستقل الطائرة الى المدينة الشهيرة بلذاتها
واستقل تاكسي من المطار وقال للسائق مع غمزة
ان يأخذه الى حيث يذهب كل الناس
وأراح رأسه على الكرسي وأخذ يفكر
فيما ينتظره من مغامرات سمع عنها
طول عمره ولم يجربها
ونساء لاتراهن الا في الافلام السينمائية
فكر وفكر حتى احس بالسيارة قد توقفت
نظر حوله فرأى المكان غريبا ولايشبه توقعاته بشيئ
وعند سؤاله سائق التاكسي عن المكان
اجابه ببرود انهم في مقبرة المدينة
غضب الرجل وصاح بسائق التاكسي
انه يريد الذهاب الى حيث حياة الليل والنوادي
وليس المقبرة
اجابه السائق بان ليس جميع الناس
يقصدون النوادي الليلية
ولكن الجميع بدون استثناء ياتون الى المقبرة
رجع الرجل الى المطار
وركب طائرته عائدا الى بيته وعائلته

*************************************


الحسناء
جلس في الحديقة العامة على كرسي
وجال بنظره في الارجاء البعيدة
يراقب الناس ومايفعلونه
البعض يلعب ، والبعض يقرأ ، وآخر أخذته غفوة
بدا يحس بالسأم
عندما شاهد من بعيد إمراة
ذات قوام جميل ومشية كالطاووس
لم يتمكن من رؤية ملامح وجهها
ولكنه تحسر على جمالها
وقارنها بزوجته المملة التي تشبه العسكر
راقب مشيتها وهي تمشي باتجاهه
عندما لاحظ طفلا بجانبها
تحسر وقال هنيئا له زوجها على هذه الحسناء
وكم خجل من نفسه عندما اقتربت المراة منه
واكتشف انها زوجته وبجانبها طفله

*************************************


الحياة المثالية

جلست في بيت صديقتها الواسع والفخم ذو الاثاث الغالي
واخذت تحدثها عن كم هي محظوظة بزواجها
من رجل اعمال منحها عيشة الملوك
بيت كالقصر ، وحمام سباحة ، وسيارة تخطف الابصار
وخدم وحشم ، ونقود وتسوق ، وسفر الى الخارج
ابتسمت صاحبة البيت
التي كانت تضع نظارة سوداء سميكة
لهذا الكلام واستمعت الى صديقتها
وهي تكمل مدحها لحياتها وتعدد اسباب سعادتها
وكم تمنت لو انها تحظى بنفس حياتها
انصرفت بحسرتها وخلعت صاحبة البيت النظارة
حيث ظهرت آثار الكدمات السوداء تحت عينيها
من أثر الضرب


الحياة… ليست كما تبدو دائما !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sper2
عضو متميز
عضو متميز
avatar

ذكر الاسد عدد المساهمات : 256
تاريخ الميلاد : 25/07/1986
العمر : 31
الموقع : www.3elomiat.yoo7.com
الفرقة : الحمد لله خلصت
الهواية : الانترنت ثم الانترنت ثم الانترنت
تاريخ التسجيل : 10/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: الحياة… ليست كما تبدو دائما !   الأحد نوفمبر 22, 2009 3:08 pm

حقا الحياة ليست كما تبدو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
CALIPSO
المشرف العام
المشرف العام
avatar

انثى الميزان عدد المساهمات : 273
تاريخ الميلاد : 18/10/1990
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 06/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الحياة… ليست كما تبدو دائما !   السبت فبراير 13, 2010 1:25 am

المواقف دى بتعلم الانسان مايحكمش ع اللى شايفه قدامة لان الحاجات اللى ورا الكواليس ممكن تكون مختلفة خالص وتغير الموقف بالكامل فيه قصه مشابهة عن الموضوع ده

يقول رجل: كنت في صباح يوم أحد الايام في قطار الأنفاق بمدينة نيويورك
وكان الركاب جالسين في سكينة بعضهم يقرأ الصحف وبعضهم مستغرق بالتفكير وآخرون في حالة استرخاء, كان الجو ساكناً مفعماً بالهدوء
فجأة.. صعد رجل بصحبة أطفاله الذين سرعان ما ملأ ضجيجهم وهرجهم عربة القطار
جلس الرجل إلى جانبي وأغلق عينيه غافلاً عن الموقف كله
كان الأطفال يتبادلون الصياح ويتقاذفون بالأشياء.. بل ويجذبون الصحف من الركاب وكان الأمر مثيراًً للإزعاج
ورغم ذلك استمر الرجل في جلسته إلى جواري
دون أن يحرك ساكناً!!؟؟
لم أكن أصدق أن يكون على هذا القدر من التبلد.. والسماح لأبنائه بالركض هكذا دون أن يفعل شيئاً !؟
يقول (هذا الرجل): بعد أن نفد صبره: التفتُّ إلى الرجل قائلاً : إن أطفالك ياسيدي يسببون إزعاجا للكثير من الناس..وإني لأعجب إن لم تستطع أن تكبح جماحهم أكثر من ذلك؟.. انك عديم الاحساس
فتح الرجل عينيه.. كما لو كان يعي الموقف للمرة الأولى وقال بلطف: نعم إنك على حق.. يبدو انه يتعين علي أن أفعل شيئاً إزاء هذا الأمر.. لقد قدمنا لتونا من المستشفى حيث لفظت والدتهم أنفاسها الأخيرة منذ ساعة واحدة .. إنني عاجز عن التفكير.. وأظن أنهم لايدرون كيف يواجهون الموقف أيضاًً

*******
يقول : تخيلوا شعوري آنئذ؟؟
فجأة امتلأ قلبي بآلام الرجل وتدفقت مشاعر التعاطف والتراحم دون قيود
قلت له: هل ماتت زوجتك للتو؟.. إنني آسف.. هل يمكنني المساعدة؟؟
لقـد.. تغير كل شيء في لحظـة
*******
انتهت القصة.. ولكن
لن تنتهي المشاعر المرتبطة بهذا الموقف في نفوسنا
نعم .. كم ظلمنا أنفسنا حين ظلمنا غيرنا في الحكم السريع المبني على سوء فهم وبدون حتى أن نبحث عن الأسباب اللي أدت إلى تصرف غير متوقع من إنسان قريب أو بعيد في حياتنا
وسبحان الله.. يوم تنكشف الأسباب.. وتتضح الرؤية نعرف أن الحكم الغيبي الغير عادل.. اللذي أصدرناه بلحظة غضب كان مؤلم على النفس.. ويتطلب منا شجاعة للاعتذار
والتوبة عن سوء الظن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحياة… ليست كما تبدو دائما !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: كتابات الأعضاء :: الأدب والشعر-
انتقل الى: